For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

الحق بالحصول على الجنسية(2-37)

مشاهدات : 12033

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

تتحدث المادتان 7 و8 من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل عن مسألة الهوية. وهذا الأمر يتعلق بعوامل كثيرة مثل: أصل الطفل، اسمه، شهرته، لغته، وانتماءه الإثني،... الخ، وهي أمور تستحق بحد ذاتها أن يخصص لكل منها مراجعة وملف على حدا.

ماذا تقول الاتفاقية بشأن هوية الطفل؟
المادة 7: الاسم والجنسية
الحق بالحصول على اسم لدى الولادة وعلى الجنسية.
المادة 8: حماية الهوية
واجب الدولة بحماية الجوانب الأساسية لهوية الطفل (الاسم، الجنسية، والعلاقات الأسرية) ومتى دعت الحاجة إلى تصحيحها.
بالتالي، تشكل الجنسية جزءًا لا يتجزأ من هوية كل كائن بشري، فلماذا يحرم ملايين الناس منها إذاً؟ ما هي أسباب هذه الظاهرة؟ ما هي نتائجها؟ ومن أجل الإجابة بشكل ملموس، دعونا نحاول فهم وضع شخص لا جنسية له، أولاً، ماذا ندعوه؟

إنه عديم الجنسية، أي شخص يرفض أي بلد الاعتراف به كواحد من مواطنيه.

هناك عدة أسباب تشرح لماذا لا نملك جنسية أو كيف نفقدها، ومن هذه الأسباب الحرب ومعها المثال المحزن من النزاعات المسلحة على الأرض الأفريقية التي تشرد ملايين الأشخاص وتمنع بالطبع الحفاظ على سجلات شخصية وبالتالي تسجيل الولادات والحصول على جنسية.

ومن الأسباب الحساسة الأخرى تأتي التقلبات الجيوسياسية مثل حلّ الاتحاد السوفياتي، فبانقسامها إلى عدة دول، خلقت هذه الإمبراطورية العديد من عديمي الجنسية لأنهم ما عادوا سوفياتيين بما أن البلد عينه لم يعد موجودًا، وبما أن الدول الجديدة رفضت الاعتراف بأنهم يشكلون جزءًا من مواطنيها، وقد حصل هذا الأمر عينه تحديدًا مع نهاية يوغسلافيا سابقًا.

وهناك أيضاً بعض المواقف، ورغم كونها في الظاهر أقل درامية، فإنها تنتج التأثير عينه على ضحاياها مثل حياة الترحال؛ فتقليديًا، عاشت شعوب وهي تتنقل على مسافات هائلة من الأراضي تشمل عدة بلدان دون أن يملكوا جنسية أي من هذه البلدان. ولمدة قرون، لم يشكل لهم هذا الوضع أي مشكلة ولكن في العالم الحديث حيث هناك متطلبات أمنية ورقابية وحيث أصبحت طريقة العيش هذه أكثر صعوبة، وجدت هذه الشعوب نفسها مبعدة تلقائيًا لأنه لم يعد بمقدورها عبور الحدود من دون أوراق تثبت هويتهم.
 

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share