For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

مجموعة تعلم سايبردودو و حقوق الأطفال

مشاهدات : 10602

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

لمحة تاريخية :

بما أن حماية الأطفال لا يمكن أن تتم بشكل تلقائي كان من واجب الكبار تجاههم التوقيع على "اتفاقية الأمم المتحدة الدولية لحقوق الطفل". وقد لاحظ سايبردودو أن العديد من القمم و المؤتمرات و المحاضرات تنعقد كل عام بمشاركة العديد من الأشخاص المهتمين بهذا الموضوع و الناشطين بالدفاع عنه من أجل كتابة و تحرير العديد من التقارير التي تقترح الكثير من الأفكار لتحسين الوضع غير المقبول لأطفال العالم.

كما أن العديد من المنظمات، الجمعيات، و المؤسسات غير الحكومية تتحرك على أرض الواقع، و كل ُّ يعمل في مجال ٍ معين ٍ من مجالات حقوق الطفل. و المفارقة في ذلك، هي أن الأشخاص المعنيين بالموضوع، ألا و هم الأطفال، لا يملكون أي وسيلة للحصول على قدر ٍ كافٍ من المعلومات فيما يتعلق بحقوقهم.

و رغبة ً منه في أن يحصل الأطفال على معلمات ٍ كافية عن حقوقهم، و استجابة ً لمتطلبات المادة 42 من الاتفاقية (انظر الحلقة المخصصة لذلك)، فإن سايبردودو لجأ للعديد من الأدوات لتعريفهم بحقوقهم مستخدما ً عدة أدوات ملائمة لذلك و خاصة ً القراءة و اللعب.

فالطفل يسعى بشكل طبيعي إلى اكتشاف العالم من حوله، و له حاجة كبيرة للانفتاح على العالم الخارجي، لذا فإنّ كلا ً من الحلقات الأربعين من سلسلة " سايبردودو و حقوق الطفل" تسعى لسد هذه الحاجة المعرفية، من خلال مغامرات تم سردها بشكل قصصي تنتهي كل منها بخاتمة سعيدة و لا توّلد أي قلق لدى الطفل بل على العكس ستمكن الأطفال من اكتشاف مواد الاتفاقية و التعرف عليها من خلال اللقاءات و المغامرات التي سيعيشها سايبردودو إلى جانب العديد من أطفال العالم.

و يتمثل الهدف من كل ذلك في حمل الأطفال على اكتشاف حقوقهم الأساسية بطريقة ممتعة، ليس فقط للتعرف عليها بصورة تامة و إنما أيضا ً للمطالبة بتطبيقها.

الأجزاء 1، 2 و 3 من مجموعة تعلم سايبردودو و حقوق الطفل

يتوجه سايبردودو للجميع من آباء، أطفال، مدرسين، و خصوصا ً للأطفال المضطهدين الذين لا يستطيعون التحدث عن معاناتهم، لكي يعلموا أن معاناتهم ليست أمرا ً طبيعيا ً و أن الأشخاص البالغين الذين يمارسون الوصاية عليهم ليس لديهم كامل الحقوق عليهم، كما يحاولون إفهامهم أو كما هم يعتقدون.

التعلم عن طريق التسلية:

على أساس هذه الفكرة أراد سايبردودو ابتكار برنامج ٍ للتوعية بحقوق الطفل، مع احترام ٍ كامل ٍ للطبيعة، آخذا ً بعين الاعتبار اهتمامات الطفل، معارفه، رغبته باللعب، و رغبته بالتعلم وبناء المستقبل، دون إهمالٍ لحاجته لمعرفة العالم الذي يعيش فيه و لاحترامه، و دون نسيان حقوقه المعترف له بها عالميا ً.

قام فريق سايبردودو المتعدد الاختصاصات بتحضير عدد من الألعاب التي تساهم في تسلية الطفل و بناء شخصيته في آن ٍ معا ً. و طبعا ً الشخصية الأساسية هي سايبردودو، هذه الشخصية البريئة قادرة على طرح كل الأسئلة و ارتكاب كل الحماقات، لذا فإن الأطفال سيكونون حلفاء له، لأنهم سيجدون فيه شخصية مشابهة لهم و سيشاركنه مغامراته، و كون هذه الشخصية محورية فإن ذلك سيساعد الطفل على التعرف على تصرفاته و خلق رد فعل عليها.

ردود الفعل المتوالية سوف تسمح للمختصين من الكبار بإجراء حوارات و بمناقشة المواضيع المطروحة مع الأطفال حول الحلقات الأربعين المختصة بحقوق الطفل ( بالإضافة لل 66 حلقة عن سايبردودو و البيئة).

لذا قمنا ببناء مجموعة تعلم سايبردودو على عنصري الحوار و رد الفعل، كي يصبح كلٌ من الأطفال و البالغين أشخاصا ً ذو أثر في هذا العالم، و يصبحون على معرفة بأهمية دورهم و بأهمية حقوقهم الأساسية و حقوق الكوكب الذي يعيشون فيه.

جميع التعليقات ( 2 )

إضافة تعليق

أرسل
  • مثيرة للاهتمام

  • كتير مهمة فكرة الكتاب المدرسي- لا بد من تعميمها على جميع المدارس

Bookmark and Share