For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو والاحتباس الحراري (1-50)

مشاهدات : 14594

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

الاحتباس الحراري هو ارتفاع في درجات الحرارة في الطبقات الوسطى للغلاف الجوي والمحيطات، بالمقارنة مع معدلاتها الطبيعية عبر عدة عقود.

و تجدر الإشارة إلى أن هذا الملف الخاص بسايبردودو لا يهدف لأن يكون شاملا ً، لأنه من الصعب الإحاطة بكامل جوانب الموضوع في آن ٍ معا ً. و للإقتناع بذلك لا بد من التذكير أن آخر تقرير خاص بفريق العلماء الدوليين المختصين بدراسة تطور المناخ (GIEC بالفرنسية أو IPCC بالانكليزية) تم نشره عام 2007، تم بمشاركة أكثر من 2500 عالم و تم تلخيص التقرير بحوالي ال 100 صفحة.

و بإمكانكم قراءة التقرير عبر الرابط التالي :
http://www.ipcc.ch/home_languages_main_arabic.htm

لماذا نتكلم كثيرا ً عن الاحتباس الحراري؟

لأن النتائج المترتبة على الارتفاع المستمر (و المتسارع ) للحرارة هي على الأغلب كارثية و أن الغالبية العظمى من العلماء يعتقدون أن نشاطات الإنسان هي السبب، لذلك من الضروري إعلام و توعية الشعوب العالمية لكي تتمكن من تغيير نظام حياتها و خاصة أنماط استهلاكها للحد من هذا الارتفاع المستمر للحرارة.

إن حراكنا الحالي (أو بالأحرى عدم حراكنا) سيكون له أثر غير مسبوق على الأجيال المستقبلية.و بما أنه لا يجب على أي شخص أن يتجاهل موضوع ارتفاع حرارة الكوكب، يقترح عليكم سايبردودو ضمن هذا الإطار رسوما ً متحركة، ملفا ً، اختبارات و ألعاب لتعميق هذا المفهوم.
 

 الاحتباس الحراري يهدد البشرية)

ما هي أسباب ارتفاع حرارة الكوكب؟

بكل تأكيد و طبقا ً لكل التوقعات، إنه ارتفاع نسبة غاز مفعول الدفيئة الذي يسبب الاحتباس الحراري. (لمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع بإمكانكم الاطلاع على ملف سايبردودو الخاص بمفعول الدفيئة).

إذا كان مفعول الدفيئة هام جدا ً للحياة على الأرض (إذ بدونه لا تستطيع درجة الحرارة أن تتجاوز ال18 درجة مئوية)، فإن نشاطات الإنسان سببت خللا ً بالتوازن البيئي لم يعرف الكوكب مثله قط، حتى ولو رجعنا آلاف السنين إلى الوراء. لكن كيف يمكننا أن نؤكد ذلك؟

بفضل العينات المأخوذة من قبل العلماء من القطبين الشمالي و الجنوبي و التي تمثل حافظة حقيقية لتطور المناخ الجوي لفترة طويلة جدا ً من الزمن. و مع البحث عن عينات من مستويات أكثر عمقا ُ، و تطور التقنيات لتحليل هذه العينات، تمكن العلماء من دراسة المناخ منذ 10.000 عام أو منذ 100.000 عام أو المناخ الخاص بيوم أمس.

و من خلال الدراسات و التحليلات، استنتج العلماء أنه منذ الاستخدام المتزايد للوقود الحيوي (الطاقات الأحفورية) من قبل الإنسان و الذي بدء منذ القرن التاسع عشر ، و لم يتوقف عن التزايد منذ ذلك الوقت، يشكل السبب الرئيسي للاحتباس الحراري. يضاف إلى استخدام الطاقات الأحفورية، نقص مساحات الغابات التي تمتص غاز الكربون، التصحر، و غيرها...و بعبارة أخرى إنه عدم احترام الإنسان لهذا الكوكب الذي شهد ولادتنا.
 

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share