For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو وتهريب الحيوانات (1-30)

مشاهدات : 4734

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

إن تهريب الحيوانات البرية والنباتات أمر يخص دولاً عديدة، تحديداً الدول الجنوبية والفقيرة، ويشمل مجموعة واسعة من الكائنات الحية.

إن تهريب الحيوانات البرية والنباتات أمر يخص دولاً عديدة، تحديداً الدول الجنوبية والفقيرة، ويشمل مجموعة واسعة من الكائنات الحية.

إنه التعبير المأساوي عن قلة احترام بعض البشر للطبيعة بشكل كامل بحيث يعتبرونها حقاً لهم، دون إعطاء أي اعتبار لبقاء النباتات والحيوانات المعنية.

هذا الاحتقار لحق أجيال المستقبل بالتمتع بتنوع بيولوجي محترم يمثل خطرًا كبيرًا بالنسبة للحيوانات والنباتات وأيضًا بالنسبة للبشرية.

ولهذا التهريب أشكالٌ متعددة، بدءاً باقتطاع النباتات، الصيد المحظور، واصطياد الحيوانات أو الأسماك من أجل لحمها، جلدها، فراؤها، قرونها، أنيابها... مروراً بأخذ عينات حية للمختبرات أو جامعي الحيوانات أو مربّي الحيوانات المخبرية، وقد يصل الأمر إلى تدمير بيئات حيوية كاملة بكل بساطة.

وللحد من هذه التجارة التي يعتبرها العلماء ثالث أكبر تجارة في العالم بعد المخدرات والأسلحة، انضم أكثر من 170 دولة إلى اتفاقية التجارة الدولية للحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض التي تُعرف باسم سايتس (CITES) أو اتفاقية واشنطن (التي أطلقت عام 1975).

ولإدراك مدى خطورة التجارة بالحيوانات والنباتات البرية، يجب معرفة أن اتفاقية سايتس تحمي حوالي 5,000 نوع من الحيوانات و28,000 نوع من النباتات.

وخلف هذه الأرقام تظهر اللائحة المحزنة للتنوع البيئي المعرض للخطر:

الثدييات و منها: الغوريلا، الذئب، الباندا، الفهد، الأسد، النمر، الفيل، وحيد القرن، الدب، الحوت... الخ

الببغاء حيوان مهدد بالإنقراض

الطيور ومنها: النعامة، أبو منجل، النحام (فلامنكو)، الإوز، النسر، العقاب، الببغاء، الطوقان ... الخ

الزواحف ومنها: السلحفاة، القاطور، التمساح، الحرباء، العظاءة، الورل، ثعبان البوا، الأصلة... الخ

الضفدعيات ومنها: السمندل، الضفدع، العلجوم، ضفدع دندروبات السام... الخ

الأسماك ومنها: الكلكنتا، الحفنش، البوري، القرش، الجري، حصان البحر... الخ

النباتات ومنها: الصبار، السحلبية، والألوة ... الخ

ما هي الحلول لمحاربة هذه التجارة؟

بالإضافة للجهود المبذولة لعمليات المراقبة، من قبل الشرطة، والجمارك، من الضروري إعلام و توعية أكبر قدر ممكن من الناس في أكبر قدر ممكن من الدول، لأن وجود هذه التجارة يعني ضرورة وجود مهربين والأهم وجود زبائن.

علينا أن ندرك بأن الوضع يتأزم كل يوم بالنسبة للعديد من الأجناس المعرّضة لخطر الإنقراض وتحديداً في الدول الفقيرة، إذ كيف نشرح للسكان المحليين ضرورة حمايتها، في حين أن هؤلاء الناس الفقراء لا يجدون سوى تهريب هذه الأنواع المحميّة كوسيلة وحيدة للبقاء (خاصة و أنه كلّما قلّ عددها (حيوانات أو نباتات) كلّما زادت قيمتها).

هذا ومع مساهمتهم في خسارة التنوع البيولوجي، يضعون أنفسهم في خطر، وبالتالي يعرّضون مستقبل أولادهم وأجيال المستقبل للخطر، ولكن كيف نفكر بالغد في حين أننا اليوم جائعون؟

لذلك، تعتبر محاربة الفقر سلاحاً مباشراً لمحاربة التجّار، ولهذا يتوجب بشكل فعلي وسريع تشكيل تجنيد دولي يهدف إلى محاربته.

وأيضاً، يتوجب إيجاد أحكام رادعة للتجّار والمهربين الآخرين، كما يجب إزالة أية منطقة حماية لناهبي التنوع البيولوجي و التي تساعدهم على التزوّد بمليارات الدولارات سنويًا !
 

خدمة المحادثة (تشات) الخاصة بسايبردودو

لمشاهدة الرسوم المتحركة الخاصة بالإتجار بالحيوانات،  انقر هنا

للمشاركة باللعبة الخاصة بالإتجار بالحيوانات،  انقر هنا

لاختبار معلوماتكم حول الإتجار بالحيوانات،  انقر هنا
 

CyberDodo Productions ©

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share