For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو وحليب الأم (2-7)

مشاهدات : 19542

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

تتطرق المادتان 6 و24 من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل حول حق الحياة والحق بالصحة.

المادة 6   تعترف الدول الأطراف أن لكل طفل حقاً أصيلاً في الحياة وتكفل إلى أقصى حد ممكن بقاء الطفل ونموه.

المادة 24   تعترف الدول الأطراف بحق الطفل في التمتع بأعلى مستوى صحي يمكن بلوغه وحقه في الحصول على خدمات الرعاية الصحية العلاجية والتأهيلية واتخاذ الدول التدابير اللازمة وبشكل خاص من أجل خفض وفيات الرضع والأطفال وإلغاء الممارسات التقليدية التي تضر بصحة الطفل في ظل التعاون الدولي.

في هذا السياق، فإن معرفة أفضل لفوائد الرضاعة الطبيعية وممارسة أوسع لها تستطيعان المساهمة بشكل فعلي في تأمين صحة أفضل لأطفالنا وأيضًا وتحديدًا في إنقاذ حياة الملايين منهم.

ليس هناك ما هو أفضل من حليب الأم للأطفال الرضع

ما هي الرضاعة الطبيعية؟

إنها القدرة الخارقة التي قدّمتها الطبيعة للأمهات في إنتاج أفضل غذاء ممكن لأطفالهن. إن الحليب الطبيعي غني بملايين العناصر التي تجتمع بعضها مع بعض فتؤمن غذاء ً كاملا ً للطفل، بشرط أن تكون صحة الأم جيدة.
 

بالإضافة إلى ذلك، تتطور تركيبة الحليب مع الوقت لتتكيف مع حاجات الطفل.
 

ماذا نجد في حليب الأم؟

قد تتطلب الإجابة عن هذا السؤال صفحات كثيرة نظرًا لتركيبة هذا الغذاء وشموليته، وبالإختصار، وبالعودة إلى الملف حول الغذاء الذي ندعوكم إلى مراجعته من أجل معلومات أفضل، نجد في الحليب البروتين، والسكر والدهون والفيتامينات والمعادن والعناصر الضرورية، بالإضافة إلى مجموعة من المواد الفريدة الضرورية لبقاء الطفل ونموه المتناغم.

وعلى سبيل المثال، يؤمن حليب الأم للطفل الحماية ضد الميكروبات ويساهم في نموه ويساعده على إنشاء نظام هضمي و البدء بتشكيل نظام المناعة لديه والذي يكون عند الولادة غير مكتمل... الخ.

كما تقدم الرضاعة الفوائد للأم لأنه تم الكشف عن أنه يقلل مخاطر التعرض لسرطان الثدي والمبيض ويساعدها على استعادة رشاقتها بشكل أسرع ويؤخر عودة فترة الخصوبة.
 

هل تستطيع كل الأمهات الإرضاع؟

مع الأسف كلا. إذ يمكن للعديد من الأسباب أن تمنع امرأة من إرضاع طفلها، ومن بينها يمكن تمييز أسباب جسدية ونفسية "، و مجتمعية".

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share