For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو والتغذية (1-55)

مشاهدات : 8444

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

إنه عنوان كتاب لجان غودال هو مقدمة ملفنا هذا المخصص للتغذية لأن ما نقدمه من طعام لجسدنا سيؤثر بشكل كبير على صحتنا.

ما هي التغذية؟

إنه علم دراسة آثار الطعام على الصحة، إن ظهور أمراض جديدة مرتبط بشكل وثيق بنوعية الطعام الذي نتناوله وكميته وإيقاعه،... الخ.

أما الكلمة الأساسية الواجب ربطها بالتغذية فهي: التوازن!

أي تحديدًا التوازن بين البروتين والسكريات والدسم، ويعرف معظمنا هذه الكلمات الثلاثة ولكننا لا نعرف دائمًا كيف نشرحها، فهيا نلقي عليها نظرة سريعة:
 :

البروتين (الهيوليات):

إنها أساس الخلايا الحية وتوجد في كافة الأجسام. وهي وحدها القادرة على تأمين النيتروجين أي المادة الضرورية للنمو. ويوجد بروتين من أصل حيواني يضم عددًا كبيرًا من الحمض الأميني، بالإضافة إلى البروتين النباتي حيث تكون نسبة الحمض الأميضي أقل.

إن البروتين مهم جدًا وتحديدًا للتالي:

الحفاظ على جهاز المناعة
نمو الجنين والطفل والمراهق
التجديد اليومي للعضلات، الدم، البشرة، الشعر، والأظافر،... الخ

ونجد البروتين بشكل أساسي في مشتقات الحليب، اللحم، البيض، السمك، الحبوب، وبعض الخضار.


لا بد أن تحتوي الوجبة  المتوازنة على الخضار

الدسم (الدهن):

هل تعرفون أن أكثر من 50% من دماغ الإنسان مكون من الدهون؟ كما هي الحال بالنسبة لغشاء خلايانا. الدسم يحوي على الكثير من الوحدات الحرارية (أي الطاقة)، وهو يغذي جسدنا الذي لا يستطيع الاستغناء عنه، ولكن يوجد دسم مفيد ودسم أقل إفادة.
من بين الدهون المفيدة، هناك الحمض الدهني المتنوع غير المشبّع (سنعود إليه لاحقًا) ومن بين الدهون غير المفيدة هناك الحمض الدهني المشبّع والأحادي غير المشبّع المدعو "ترانس" المسؤول عن عدة أمراض أو المتعلق بها.
 

في جسدنا، يقوم الدهن بعدة وظائف، وتحديدًا:

إعطاء الطاقة فحليب الأم مثلاً غني بالدهون من أجل تأمين نمو متناسق للأطفال (انظروا الملف عن الإرضاع الطبيعي)
الحفاظ على حرارة الجسد
نقل السائل العصبي ونقل البورتينات والفيتامينات
الخ.

ونجد الدهون في اللحم، مشتقات الحليب، السمك، الزيت، وحتى بعض الخضار.
 

السكريات (السكر):

يمكننا أيضًا أن نطلق عليها اسم "وقود الجسم" لأنها تمنحه مصدر طاقة فوري يمكن للخلايا استخدامه، إنها مكمّل لا غنى عنه للدهون والبروتين، ولكن ولسوء الحظ يستخدمها الكثير من الناس بشكل مفرط، ولأن السكريات موجودة في غشاء الخلايا وحتى في الجينات الوراثية، لذا فإن السكريات "الحديثة" تشكل خطرًا على الصحة.

وبحسب أنواع السكريات، نجده بشكل طبيعي في الفواكه والأرز والعسل وبعض الخضار (من مثل: الحبوب، البطاطا، الذرة، الخ.) ولكن أكثر استهلاك لها يعود إلى حبنا لتناول أطعمة محلاة مما يؤدي إلى قيام الصناعيين بإضافتها إلى كل شيء.

وليس فقط في المشروبات (الغازية وغيرها)، الحلويات، قوالب الحلوى، والمثلجات، ...الخ.

وبالسكريات يمكننا أن نقدم الجزء الثاني من هذا الملف المخصص للتوازن المطلوب في تغذيتنا.
 

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share