For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو وذوو الإعاقات (2-20)

مشاهدات : 6835

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

هل لدى ذوي الإعاقات حقوق؟

هناك أشكال متعددة من الإعاقات. ويمكن للإعاقة أن تكون ظاهرة أو مخفية وأن تكون دائمة أو مؤقتة.

ويمكن للمشاكل أو القصور الناتجة عن الإعاقة أن تؤثر على أجزاء مختلفة من جسدنا أو عقلنا إذ يمكن للإعاقة أن تضرب أياً كان وفي أي وقت.

ولدى البعض، تظهر الإعاقة لدى الولادة ولدى آخرين تكون نتيجة حادث أو مرض أو حتى الشيخوخة. ويعترف بشكل عام أنه كلما ارتفعت نسبة متوسط العمر في المجتمع، ازدادت نسبة الأشخاص الذين سيعانون من نوع أو من آخر من الإعاقة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 80% من المجتمع الدولي يعانون من شكل من أشكال الإعاقة وهو ما يقارب حوالي 650 مليون شخص. وليس تقسيم هذه النسبة متساوياً إذ يعيش حوالي 400 مليون من ذوي الإعاقات (80%) في البلدان الفقيرة ويحصلون بالتالي على معدات أقل جودة.

 
10% من سكان الأرض يعانون من الإعاقة

أينما كانوا في العالم، يضطر ذوو الإعاقات إلى مواجهة عوائق لا تسمح لهم بالمشاركة الواسعة والشاملة في الحياة الاجتماعية. وإذا ما وسّعنا نظرتنا، نجد أن عدد الأشخاص المتأثرين مباشرة بالإعاقة يتخطّى المليار أخذين بالاعتبار أثرها على العائلة القريبة. و هذا الرقم ليس مجرد إحصاء لأنّ الإعاقات هي عامل فقر وغالباً ما تحدّ من الوصول إلى التعليم والرعاية من دون ذكر المشاكل المتصلة بالإبعاد و/أو التمييز.

من الصعب جداً إعطاء تحديد توافقي للإعاقة فالتكلم عن تحديد أو تصنيف هو مصطلح قد يبدو محقّراً أو محدوداً في أغلب الأحيان.

فكيف يمكن إذاً لتصنيف أن يعطي المعيار الحقيقي للحياة اليومية لإنسان ذي إعاقة؟

هناك إذاً سلسلة من التحديدات للإعاقات المتعددة التي يجب ردّها إلى الواقع وحياة الأشخاص المعنيين اليومية. ويجب وضع النظرة التي نرى فيها الموضوع بالاعتبار وهي أن ذا  الإعاقة  إنسانٌ كامل يتمتع بكافة الحقوق التي تتعلق به.
 

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share