For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو وطبقة الأوزون (1-35)

مشاهدات : 8829

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

إنها منطقة في غلافنا الجوي موجودة على ارتفاع عالٍ، ما بين 20 و50 كيلومتر، يتركّز فيها هذا الغاز. وانتبهوا أنه إذا كان هذا الغاز أساسيًا لوجود الحياة على الأرض وهو ما سنراه معًا فهو غير وافر، لأنه إن كان من الممكن تركيز الأوزون المحلل بطبيعته في طبقة مركزة ونقية، فلن تكون سماكتها سوى 3 ملم.

ما هي فائدة طبقة الأوزون؟

إنها، بكل بساطة، تسمح بوجود الحياة على الأرض! وذلك عبر تخفيف الأشعة فوق البنفسجية من الشمس (فوق البنفسجية-ب وفوق البنفسجية-ج) التي تدمر الخلايا البشرية (سرطان، خلل بالحمض النووي، حروق، تركيب ضوئي مضطرب للنباتات، الخ). إن طبقة الأوزون درع ذكي بما أنها تحمينا من أشعة الشمس الضارة ولكنها تسمح بمرور الأشعة المفيدة لنا.

من أين يأتي الأوزون الذي يشكل هذه الطبقة؟

على ارتفاع عالٍ جدًا، تحصل هذه العملية الطبيعية عندما تكسر الأشعة فوق البنفسجية عناصر الأكسيجين الثنائي الموجودة التي ستتشكل من جديد لخلق الطبقة، ويحمل هذا التفاعل الكيميائي اسم "دورة شابمان".

بقيت كمية الأوزون، بشكل ملفت للنظر، ثابتة طوال مئات ملايين السنين لأن عمليتا خلق الأوزون وتدميره كانتا متوازنتين.
 طبقة الأوزون تحمي الحياة على سطح الكرة الأرضية من خلال منعها للأشعة فوق البنفسجية من المرور عبر الغلاف الجوي

لماذا نتكلم عن ثقوب في طبقة الأوزون؟

لأنه في الثمانينيات، تم اكتشاف ثقب في طبقة الأوزون فوق منطقة أنتاركتيكا (القطب الجنوبي) خلال الربيع الجنوبي مع حده الأقصى في أيلول (سبتمبر) / تشرين الأول(أكتوبر). في الواقع، فإن عبارة "ثقب" غبر مناسبة لأن الأمر يتعلق حقيقةً بانخفاض ملحوظ لكثافة الأوزون، حيث أن حوالي 50% منها قد اختفت.

بدأ العلماء بدراسة هذا الحدث ولاحظوا أنه يتكرر كل عام ويتزايد ويتخذ نسبًا متفاوتة، مثلاً، إذا ما اعتبرنا أن مجمل الأوزون كان يشكل طبقة تبلغ سماكتها 3 ملم، ففي العام 2006 لم يعد يبقى سوى نصفها!

بفضل وكالة الفضاء الأميركية (الناسا)، من السهل رؤية ظهور واختفاء الثقوب في طبقة الأوزون سنويًا

ما سبب هذا الحدث؟

لقد عرفتم الإجابة طبعًا: الإنسان! وتحديدًا غاز سي اف سي (كلورو-فليورو-كاربون) وغاز اش سي اف سي (هيدرو-كلورو-فليورو-كاربون) وغاز الهالون، وتستخدم هذه الغازات تحديدًا في الآلات التي تصنّع البرودة (لتبريد الجو، تبريد الطعام، الخ) وكرذاذ ومحلول في مطافئ الحريق بالنسبة إلى غاز الهالون.

أما نتيجتها الكارثية على طبقة الأوزون فهي أنها ثابتة وتحتوي على الكلور، وخلال سنوات قليلة تبلغ هذه الغازات الارتفاع العالي حيث "تتكسر" بواسطة الأشعة فوق البنفسية وتتحرر ذرات اللكلور منها وهي التي ستدمر الأوزون.
 

ما هي المبادرات المتخذة للمحاربة ضد غاز سي اف سي؟

في أيلول (سبتمبر) 1987، تم توقيع بروتوكول من أجل خفض انبعاث غاز سي اف سي، وقد تمت مراجعة هذا الاتفاق الأولي بشكل دوري حتى نصل، بعد بضعة سنوات، إلى منع استخدام غاز سي اف سي التام.

يقدر المجتمع العلمي بأن هذا الوعي وكافة التدابير الصارمة الناتجة عنه يجب أن تسمح لطبقة الأوزون بأن تتعافى مع حلول نهاية القرن الواحد والعشرين، وهذه حقًا معلومات رائعة.
.

هل تخلصنا إذا ً من هذا الخطر البيئي؟

إذا ما احترمت الدول تعهداتها في ما يتعلق بطبقة الأوزون، فإن الإجابة هي نعم.

ولكن، ولكن نتج عن هذه المعلومات الجيدة خطر أكبر، وهو غاز اش اف سي (هيدرو-فليورو-كاربون)، الذي استبدلت به غازات سي اف سي واش سي اف سي، فإن كان غاز اش اف سي لا يهاجم طبقة الأوزون، إلا أنه غاز ذات مفعول دفيئة قوية ويساهم بشكل كبير في ظاهرة الاحتباس الحراري.

إن التحدي الجديد الذي نواجهه هو إذا ً، أن نتمكن في أسرع وقت ممكن من التخلص من أي استخدام لغاز اش اف سي... لمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع عودوا إلى الرسوم المتحركة والملف والاختبار المخصصين لمفعول الدفيئة.

خدمة المحادثة (تشات) الخاصة بسايبردودو


لمشاهدة الرسوم المتحركة الخاصة بطبقة الأوزون، انقر هنا
 

للمشاركة باللعبة الخاصة بطبقة الأوزون، انقر هنا

لاختبار معلوماتكم حول طبقة الأوزون، انقر هنا

CyberDodo Productions ©

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share