For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو والحق بالتعلم (2-38)

مشاهدات : 6104

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

تخصص الاتفاقية تحديدًا المادتان 28 و29 للتعليم:

المادة 28   يحق للطفل الحصول على التعليم، ويتوجب على الدولة تأمين مجانية و إلزاميةالتعليم الابتدائي (كحد أدنى). يتوجب على النظام المدرسي أن يتماشى مع حقوق الطفل وكرامته. وللتطبيق هذه الحقوق لا بد من تشجيع التعاون الدولي.

المادة 29 يتوجه التعليم إلى تطوير شخصية الطفل ومواهبه وقدراته البدنية والفكرية إلى أقصى حد. سيحضر التعليم الأطفال من أجل حياة بالغة فعالة ويعلم الأطفال كيف يحترمون حقوق الإنسان وهويته الثقافية ولغته وقيمه والخلفيات الثقافية للآخرين وقيمهم.

بعد قراءة هاتين المادتين الواضحتين والمحددتين والإراديتين يمكننا أن نقول أن كل شيء قد على أكمل وجه، ولكن يختلف واقع عالمنا كثيرًا.

ما هو عدد الأميين؟

نحن نقدر أنه في بداية القرن الواحد والعشرين فإن حوالي مليار إنسان كانوا لا يعرفون القراءة والكتابة، لنحسب جيدًا ما هو عدد 1 مليار = ألف مليون شخص ومنهم أكثر من 100 مليون طفل في سن الذهاب إلى المدرسة!السلسلة التعليمية الخاصة بسايبر دودو- حالياً متوفرة باللغتين الفرنسية و الانكليزية و نتأمل توفرها قريبا باللغة العربية 

لماذا يعتبر الوصول إلى التعليم أمرًا بغاية الأهمية؟

لأن التعليم هو المدخل إلى عالم أكثر احتراما ً للإنسان وفيه يحصل كل واحد على فرص وإمكانات أكثر وذلك في كافة أوجه الحياة وتحديدًا:

الصحة

لقد أظهرت العديد من الدراسات أن مستوى التعليم ووفيات الأطفال متصلة ببعضها البعض بحيث أنه عندما يزداد الأول ينخفض الثاني. وفي المقابل، كلما تم تعليم الطفلة أصبحت قادرة وهي راشدة على التحكم بخصوبتها مما يساهم في تجنب الزيادة السكانية التي تجوّع العديد من الناس. وبشكل عام، فإن الوضع الصحي لأي شعب متصل مباشرة بمستواه التعليمي.

لأن المعرفة والممارسات التي تقدمها المدرسة في ما يتعلق بالصحة لا يمكن الاستغناء عنها، فمنذ المعلومات عن النظافة الشخصية الأساسية والتغذية والتمارين الرياضية والوقاية وحتى المعلومات عن الأوبئة مثل السيدا الذي قتل عام 2007 أكثر من 300.000 طفلاً في أفريقيا!

إن وجود الكثير من الضحايا البريئة لمرض نعرف جيدًا طريقة انتقال العدوى به يظهر بأن الوقاية والمعلومات غير كافيتين أبدًا.
 

الحق بمستوى عيش كافٍ

سيواجه طفل حرم من تعليم جيد أكبر المشاكل في إيجاد نشاط يسمح له بعيش حياة طبيعية، حماية عائلته أوإعالتها، ففي معظم الأحيان، سيكون مضطرًا إلى قبول عمل بأجر زهيد أو عمل خطير أو دون أي إمكانية للتقدم أو الترفيع.

لا يذهب الكثير من الأطفال في الدول الفقيرة إلى المدرسة لأنهم يبدؤون العمل منذ نعومة أظافرهم، وهذا يهدد فرصهم في تغيير الحياة التي يعيشونها، فهم غالبًا ما يعيشون نفس الحياة التي عاشها والديهم، الذين كانوا من دون تعليم أيضًا، و بالتالي لا يستطيعون تحمل إعالة أطفالهم الذين سيضطرون للعمل بدورهم للحصول على قوتهم.
 

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share