For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو ينشط من أجل الحق باحترام الحياة الخاصة (2-14)

مشاهدات : 5562

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

يمكن تحديد مفهوم "الحياة الخاصة" بطرق متعددة، ولكننا نقترح عليكم تحديده بأبسط طريقة ممكنة عبر القول أنه أساسًا كل ما يجعلنا فريدين، مثلاً: عائلتنا، أصلنا، انتمائنا الإثني، ديننا، مكان إقامتنا، دراستنا، عملنا، صحتنا، وضعنا المادي، صورتنا، آراءنا، الأمور التي نفضلها مهما كانت، وتواصلنا مع الآخرين و غيرها من الأمور...

تشكل هذه العناصر المختلفة وعناصر كثيرة أخرى هويتنا و يتوجب علينا حمايتها، لذا من الضروري أن نفهم هذه التفاصيل لأنها تمثل قاعدة المادة 16 من اتفاقية الأمم المتحدة الدولية لحقوق الطفل.

ما هي المادة 16؟

يحق للطفل عدم الخضوع للتدخل التعسفي في حياته الخاصة، عائلته، منزله، مراسلاته، ولا لأي مساس غير قانوني بشرفه.

إنها مادة مهمة لأنها تحدد مرة أخرى أن الطفل ليس إنسانًا صغيرًا يملك "حقوقًا صغيرة". فبعبارة أخرى، وبعد الآخذ بعين الاعتبار لدور الأهل الأساسي في تأمين نمو متجانس لطاقات طفلهم (انظر تحديدًا المادة 18 في هذا الشأن)، تضمن الاتفاقية لجميع أطفال العالم حماية "لحياتهم الخاصة".

هل كل شيء على ما يرام إذا ً؟ مع الأسف كلا!

 الطفل والانترنت

الانترنت، هل هو خطر على حماية الحياة الخاصة؟

الجواب موجود في السؤال! يمثل الانترنت اليوم أهم خطر على حياة الأطفال الخاصة (وأيضًا الراشدين) لأنهم يضعون على الانترنت بشكل مستمر كميات من المعلومات عنهم وعن أصدقائهم.

بسبب تطور الشبكات الاجتماعية ومحركات البحث، أصبحت حياة الأطفال بكاملها مكشوفة، يمكن لأي كان في العالم أجمع أن يدخل إلى صورهم وسجلاتهم المصورة وعناوينهم ومفضلاتهم وآرائهم،... الخ.

ولا ننسى المعلومات التي يقدمها الأطفال للتسجيل في العديد من المواقع التي قد تدفعهم، على غفلة منهم، إلى إعطاء الكثير من المعلومات الخاصة عن أنفسهم...

ما هي النتائج المحتملة لهذا الأمر؟ دعونا نقسمها إلى فئتين: "النتائج الفورية" و"النتائج اللاحقة"

النتائج الفورية:

عند مشاركة تفاصيل حياتنا الخاصة على الانترنت، وعبر ذكر مكان إقامتنا وعنوان مدرستنا ودار عرض الأفلام المفضلة لدينا ونادينا الرياضي وأصدقاءنا وشرح أذواقنا بالتفصيل، .... و عبر نشر صورتنا، يمكننا أن نعرض أنفسنا للخطر، لأن بعض الراشدين المنحرفين، الشاذين جنسيًا، قد يستخدمون هذه المعلومات لإيجاد ضحايا لهم.

لذا، قبل نشر أية معلومات، يتوجب علينا أن نذكر دائمًا أن بعض الناس سيئي النية قد يستخدمون هذه المعلومات بطريقة إجرامية.

النتائج اللاحقة:

بعض تفاصيل حياتنا التي نرغب عادة في نشرها ونحن في سن 12 أو 15 عامًا قد تصبح مزعجة لنا عندما نكبر، لذا يتوجب علينا أن نتذكر دائمًا أن الانترنت لا ينسى أبداً، إذ يتم نسخ المحتويات وإعادة نسخها وتكرارها وفهرستها من قبل العديد من المواقع، لذا فهي لن تمحى أبدًا.

ويجب أيضًا وضع قانون عالمي من أجل ضمان حق الجميع "بالنسيان الرقمي"، يجب أن يتمكن كل إنسان في كل وقت من محو المعلومات التي نشرها على الانترنت بشكل نهائي، والمستقبل سيظهر لنا إن كان هذا الحق غير القابل للجدل سيطبق أو إن كان سيبقى حلمًا للمدافع عن حقوق الإنسان

مخاطر أخرى على الحياة الخاصة...

 هناك العديد من البلدان التي لا تشكل حماية الحياة الخاصة فيها جزءًا من "الأهداف الأساسية" للحكام و فيها يتم تسجيل حصول إساءات متكررة لذا لا يمكننا اعتبار هذه البلدان بلدانا ً ديمقراطية.

www.CyberDodo.org (أو .com)

رغبةً منا بحماية زوار موقعنا وأعضائه، نحن لا نقوم بطلب أية معلومات منكم، إلا تلك الضرورية لتأمين حمايتكم (عنوان IP في حال التصرف غير اللائق، وبريد الكتروني مؤكد من اجل التواصل، واسم مستعار وكلمة سر تختارونهما بأنفسكم).

لاحظوا أننا لا نسألكم حتى إن كنتم فتيات أو فتيان، ونحن نقدم لكم الضمانة التامة بأن المعلومات القليلة التي نملكها عنكم لن تباع أبدًا أو تعطى أو تترك، إنها بأمان لدينا.

وبسبب رغبتنا هذه بحمايتكم، تظهر باستمرار رسائل تحذيرية على نافذة الدردشة التابعة لسايبردودو، مثلاً

بالإضافة إلى ذلك، فإن عملية الانتساب إلى موقع www.CyberDodo.org (أو .com) قد عدلت لتتناسب مع عمر زوارنا، حيث يتوجب مثلاً على القاصرين الحصول على موافقة مسبقة من أهلهم أو ممثليهم القانونيين.

تذكر أننا عندما نكون على الانترنت، فنحن لا نكون دائمًا حذرين...

خدمة المحادثة (تشات) الخاصة بسايبردودو

لمشاهدة الرسوم المتحركة الخاصة  بحماية الحياة الخاصة للأطفال، انقر هنا

للمشاركة باللعبة الخاصة بحماية الحياة الخاصة للأطفال، انقر هنا

لاختبار معلوماتكم حول حماية الحياو الخاصة للأطفال، انقر هنا

CyberDodo Productions ©

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share