For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو و الفظ (1-46)

مشاهدات : 3801

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

للفظ جسم ثقيل يزن حوالي 2 طن، وطوله يصل إلى حوالي 2 متر بالنسبة للإناث وحوالي 4 أمتار للذكور، جلده السميك الخشن كثير العقد و الذي يحميه من البرد، مع شارب جميل، و زوج رائع من الأنياب، أما أقدام هذه الثدييات البحرية فهي ضخمة جدا ً و لا يمكن إلا لأقدام فيل البحر أن تتجاوزها بالحجم (ملاحظة : فيل البحر مختلف عن الفظ).

أما الإناث فلا تلد إلا مرة واحدة وتدوم فترة حملها من خمسة عشر إلى ستة عشر شهراً، ويزن صغيرها عند الولادة أكثر من 50 كيلوغرام، ويبقى ملازماً لأمه ولا يتركها إلا في عمر ثلاث أو أربع سنوات، ويجب على الذكور الانتظار على الأقل عشر سنوات حتى يصبح قادرا ً على التكاثر بينما الإناث فهي قادرة على التكاثر عند بلوغها الخمس سنوات .
 

أين يعيش حيوان الفظ؟
يعيش الفظ في محيط القطب الشمالي وفي المناطق القريبة منه مثل بحر البيرنغ وشمال الأطلسي. و بالرغم من أنه يبحث عن طعامه عادة في أعماق البحر، إلا أنه يفضل البقاء قريبا ُمن مياه الصفائح القارية القليلة العمق و التي تسهل عليه مهمة الغطس و البحث في الرمال، كما أنه يقدّر جبال الثلج العائمة والصفائح الثلجية التي تساعده في البقاء على السطح كقاعدة عائمة .
 

ماذا يأكل حيوان الفظ؟
الرخويات هي الغذاء الرئيسي للفظ ( ذوات الصدفتين، القواقع، وأنواع مختلفة من المحار)، سرطان البحر، الجمبري، والأخطبوط، بالإضافة للشعب المرجانية، و خيار البحر، وجسمه الضخم يلزمه على استهلاك عشرات الكيلو غرامات من الطعام يوميا ً.
 

كيف يأكل الفظ ؟
بفضل شاربيه المشهورين باسم (شعر الأنف) و التي تشكل أداة حقيقية للمس و الاستشعار و اللذان بواسطتهما يستطيع الحفر في الرمال بحثاً على رخوياته المفضلة، وعادة يتم الغطس في الماء على شكل مجموعات، فهو يستطيع البقاء تحت الماء حوالي نصف الساعة ليصل إلى عمق 100 متر .
 

هل الفظ حيوان اجتماعي؟
يعتبر الفظ مثالاً للحيوانات الاجتماعية فهو يعيش في مجموعات مختلفة الأعدادس (و التي تصل أحياناً من بضعة عشرات إلى عدة آلاف)، ومع أنهم يعيشون على اتصال مع بعضهم البعض، إلا أن تسلسلا ً هرميا ً يتواجد بين أفراد المجموعة الواحدة فعلى رأس كل مجموعة يتواجد الذكور المسيطرين الذين يعرضون الأنياب الأكثر جمالاً و الجسم الأكثر ضخامة، والذين يستطيعون أيضاً امتلاك مجموعة من النساء في آن معاً.
 

الفظ مهدد من قبل الاحتباس الحراري

هل للفظ أعداء ؟
للوهلة الأولى سوف نعتقد أن هذا الحيوان ليس له أي أعداء نظرا ً لحجمه الضخم و لأنيابه الطويلة، و مع ذلك فإن الدلافين الكبيرة (حيوانات الأركة) و التي يبلغ حجمها ضعفي حجم الفظ، و التي لها شهية لا يمكن إشباعها تشكل العدو الأول للفظ. كما أن على حيوانات الفظ أن تكون حذرة من الدب الأبيض و الذي يهاجم مجموعاتها، إلا أن تضامن هذه المجموعات فيما بينها تجعل من الصعب على الدب الأبيض أن يهاجمها إلا أنه يستطيع العثور على فريسته بين صغار الفظ أو الأفراد المنعزلين منها.

لكن من المستحيل نسيان الإنسان الذي يشكل التهديد الأكبر على حياة الفظ، في القرن الثامن عشر و التاسع عشر و بداية القرن العشرين، الصيد المكثف لهذا الحيوان، و خاصة من أجل عاجه، شحمه و لحمه، أباد هذا النوع من الحيوانات تقريبا ً. الوضع عاد ليتوازن في النصف الثاني من القرن العشرين عندما تم منع اصطياد هذا النوع من الحيوانات تماما ً مما ساعد على ازدياد عدد مجموعات الفظ.

لكن هناك تهديدات أخرى ظهرت على الساحة بسبب الإنسان.......لذا لا بد من التساؤل عن الوضع الحالي لحيوانات الفظ؟

إنهم مهددون مباشرة بسبب ارتفاع درجة حرارة الكوكب الذي يسبب الذوبان المتسارع لكتل الجليد التي تشكل المحيط الحيوي لهذه الحيوانات. لذا فإن وجودها مهدد بسب هذه التغيرات، وخاصة:

انحسار المساحة المخصصة لحياة هذه الحيوانات
ارتفاع درجة كثافة الأفراد المتواجدين على مساحة ضيقة
انخفاض معدل الولادات
ارتفاع درجة حرارة مياه البحار
وغيرها

لكن المشاكل المثارة من قبل الإنسان لا تتوقف هنا، فالعديد من المصائب الأخرى هي من نتاج البشر كالتلوث و الصيد الجائر، دون نسيان الكوارث البيئية مثل التسرب النفطي الذي يشكل مستنقعات كبيرة في البحار تهدم مناطق عيش هذه الحيوانات.

إن تدهور نمط حياة حيوانات الفظ يمكن أن يعتبر مقياساً مناسباً للتدهور العام على سطح الكوكب. فبالرغم من أنهم يعيشون بعيدا ً عن مناطق عيش البشر و أنه من المفروض أن يكون لهم حياة هادئة إلا أن الواقع ليس كذلك ( يجب ألا ننسى أن القبائل التي تعيش في القطب الشمالي و التي تصيد هذه الحيوانات لتغطية حاجاتها الضرورية فقط لا يمكن أبدا ً أن تهدد هذه الحيوانات).

فهناك الواقع مؤلم تماما ً، فالبيئة منتهكة و وضعها متدهور بشكل كبير و ينذر بأخطار كارثية على المدى الطويل.

يشكل حيوان الفظ حلقة أساسية في السلسلة الغذائية و التنوع البيئي في القطب الشمالي، لذا فإن حمايته و حماية أماكن عيشه أصبح يشكل ضرورة ملحة لا يمكن لها أن تنتظر أكثر ....؟

خدمة المحادثة (تشات) الخاصة بسايبردودو

لمشاهدة الرسوم المتحركة الخاصة بالفظ،  انقر هنا

للمشاركة باللعبة الخاصة بالفظ، انقر هنا

لاختبار معلوماتكم حول الفظ،  انقر هنا

CyberDodo Productions ©
 

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share