For the moment cyberdodo.com website is in beta version. The new HTML5 version will be completed as soon as possible.

سايبردودو يحارب من أجل الحق بالتبني (2-18)

مشاهدات : 5124

إضافة الى التفضيلات

تصنيف :

تحدد المادة 21: "في الدول التي تسمح بالتبنى، لن يحصل التبني إلا في ما هو لمصلحة الطفل الأمثل. وتسهر الدولة على تأمين كافة الضمانات و كافة التراخيص اللازمة من السلطات المختصة".

من الضروري أولاً أن نحدد أن أفضل مرجع لنمو الطفل المتجانس هو في كنف والديه البيولوجيين شرط أن يكونا محبين وقادرين على تربيته. ولكن، ومع الأسف، هناك أسباب عدة تؤدي إلى وجود الطفل في حالة حيث يكون "بحاجة إلى عائلة".

لن نتكلم هنا عن تدابير وضع الطفل تحت رعاية الدولة ولكن فقط عن التبنى (انظروا في هذا الشأن الحلقة 2-17).

وأخيرًا، نحن نقترح على كل شخص مهتم بفكرة "المصلحة الأمثل للطفل" أن ينتقل إلى الملف المخصص لهذه الفكرة بالتحديد عبر النقر هنا.

ما هو تبني طفل؟

لتلخيص الموضوع بمكننا القول أن الأمر يتعلق بخلق رابط عائلي (علاقة نسب وأبوة وأمومة) لا يكون من أصل بيولوجي. بحيث يعلن رسميًا أن طفلاً لم يعد لديه عائلة (لأنه يتيم، لأن والديه قد تخلوا عنه،...) هو إبن أو إبنة زوجين (أو حتى شخصٍ واحد، في البلدان التي تسمح بذلك) لا تربطه بهم أي علاقة دم.

ما هي المعاهدات التي تتكلّم عن التبني؟

بالإضافة إلى الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل المعتمدة عام 1989، تم وضع معاهدة محددة عام 1993 في لاهاي في هولندا و هي تهدف إلى تحديد إطار دولي للتبني يحترم مصلحة الطفل الأمثل ويمنع محاولة المجرمين استغلال هذه القضية النبيلة من أجل بيع الأطفال أو خطفهم، الخ.

ولتحقيق ذلك، تم إنشاء تعاون بين الدول الموقعة على هذه المعاهدة. وللحصول على نسخة أصلية منها يمكنكم النقر على هذه الوصلة (http://www.hcch.net/index_fr.php?act=conventions.text&cid=69)
 

 تبني طفل هو إعطاءه حقه بالانتماء إلى عائلة

لماذا التبني؟

لن يستطيع أي شخص في أيامنا هذه إنكار حاجة الطفل إلى العيش في كنف عائلة محبة لضمان نموه المتجانس، ولكن ما العمل إن حرمته ظروف الحياة من عائلته؟

من جهة أخرى، عائلات كثيرة تعيش من دون أطفال (أو أنه لديها أطفال ولكنها ترغب بالمزيد) وهي مستعدة لاستقبال أيتام أو أطفال متروكين، ويسمح التبني بالجمع بين هذين الأملين لسعادتهما المشتركة.

كيف يحصل التبني عادة؟

على الرغم من أنه ليس موضوع ملفنا هذا، إلا أنه من المهم التذكير بأن غياب تسجيل الأطفال لدى السلطة المدنية يعزز الاتجار بالأطفال الذين يكونون غير موجودين رسميًا (انظروا تحديدًا الملفين حول الحق بالحصول على اسم والحق بالحصول على الجنسية).

إذ أن كل الأشياء متصلة ببعضها البعض في مجال حقوق الطفل الواسع والحساس. فلا يمكن المباشرة بأية عملية تبني إلا إن كان الطفل مسجلاً في السلطة المدنية في بلاده، مما يعني أن وضعه الشخصي معروف من قبل السلطات.

لنتابع تسلسل عملية التبني، بعد التأكد من عدة معايير من مثل:
 الطفل محروم حقًا من عائلة أو أن العائلة قد تخلت رسميًا عن طفلها
 تم إعلام المؤسسات المعنية بالأمر وأنها تدخلت بالموضوع
 أعطت السلطات الوطنية موافقتها على التبني
 الخ.
يعتبر عندها الطفل قابلاً للتبني، و من هذه اللحظة، قد تكون الطريق مختلفة جدًا من بلد إلى آخر، وحتى من قارة إلى أخرى.

إن كنا نتكلم عن بلد غني (يقول البعض "متطور")، تكون العائلة المستقبلية في أغلب الأحيان من داخل هذا البلد، حيث أنه من المؤكد أنه من الأفضل دائمًا دمج الطفل من دون إخراجه من بيئته الثقافية وتحديدًا إن كنا لا نتكلم عن رضيع.

أما في حالة البلدان الفقيرة أو بشكل عام في التبني دوليًا، تم وضع مبادئ تعاون بين بلد المنشأ وبلد الاستقبال، وتشكل معاهدة لاهاي الأساس القانوني لهذه العلاقة.

من دون الدخول في تفاصيل العملية، تتألف المرحلة الأولى من تقييم للعائلات التي ترغب بالتبني للتأكد من أن الزوجين سيكونان والدين جيدين وتحديدًا على المستوى الأخلاقي والنفسي والعاطفي والمادي، الخ. ويشكل هذا التقييم بالإضافة إلى الموافقة الواجب الحصول عليها أساس كل تبني.

متى تم الحصول على الموافقة، تستطيع العائلات الراغبة بالتبني تقديم طلب رسمي والتعبير عن "تفضيلها" لبلد منشأ الطفل وسنه،... الخ.

بعد ذلك، تأتي عدة خطوات إدارية وقضائية الواحدة تلو الأخرى حتى الدقيقة الأمثل حيث يصبح الطفل بين ذراعي والديه، و قد يتطلب مجموع هذه العملية عدة سنوات.

هل هناك نوع واحد فقط من التبني؟

كلا، فبحسب البلدان، وتشريعاتها وثقافتها يمكن إيجاد أشكال قانونية مختلفة للتبني فيها أم لا. ولن يكون بالإمكان ذكرها جميعًا في هذا الملف، لذا نحن ندعوكم إلى مراجعة السلطات المختصة ببلدكم للحصول على معلومات دقيقة بهذا الشأن.

على سبيل المثال، في البلدان الإسلامية، يوضع طفل محروم من عائلته في كنف عائلة أخرى وفق مبادئ الكفالة (تعهد طوعي بالاهتمام بالطفل، وحمايته، وتعليمه، ... الخ).

هل يتمتع الطفل المتبنى بالحقوق عينها التي يتمتع بها الطفل البيولوجي؟

بالتأكيد نعم! إذ تنشأ بينه وبين والديه علاقة نسب حقيقية.

هل يمكن للتبني أن يكون مدفوعًا؟

كلا، فباستثناء التكاليف المتعلقة بالملف ومعالجته (قضائيًا، إداريًا، الخ.)، لا يتوجب حصول أي تبادل مادي بين أهل الطفل البيولوجيين والأهل الراغبين بالتبني.
 

خدمة المحادثة (تشات) الخاصة بسايبردودو

لمشاهدة الرسوم المتحركة الخاصة بموضوع التبني، انقر هنا

للمشاركة باللعبة الخاصة بالتبني، انقر هنا

لاختبار معلوماتكم حول التبني، انقر هنا

CyberDodo Productions ©

جميع التعليقات ( 0 )

إضافة تعليق

أرسل
Bookmark and Share